باسم الجابري: الاستعدادت النهائية لاستقبال ضيوف الديوانية

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

الاستعدادت النهائية لاستقبال ضيوف الديوانية


ربما  لست موفقا باختيار كلمة (ضيوف الديوانية) لاطلقها على احباء تشوقنا لرؤيتهم واللقاء بهم ..
انه مساء يوم الأحد 10 حزيران 2012 .. 
يوم ..ليس ككل الايام ..ففيه تم وضع اللمسات الاخيره لاقامة ندوة مناقشة قانون جرائم المعلوماتية 
كان الاخوة الحضور ببساطة طروحاتهم ، والفة قلوبهم ، وصدق مشاعرهم ، وهم يسطرون اروع ملاحم التفاني في انجاح هذه الندوة .. الجميع يناقش ..يطرح ..يقترح ..يصحح ... يضحك ..يقهقه .. 



فالزركاني يطرح اخر اللمسات التحضيرية برؤية طويييييييييلة جدا
والساهر علي ..يعرض رؤيته البديعة لادارة الندوة ببعض النكات الجميلة
ونورس تعطر الجلسة بحديثها الرائع وقدرتها (طبخ وجبة فطور متنوعة من البيض السلق)
والشيباني احمد .. يجملها ببعض المداخلات البديعة وكلمات المانية 






وباسم حبس ..يعطي رؤيته لادارة اللجنة الاعلامة الخاصة بالندوة مع بعض الانتقادات الخفيفة (لرجل معين)
ومنار الزبيدي .. تعرض فنونها (الدولمية)
والخليفاوي سليم .. يطرح رؤاه اللوجستية 



وزيد الفتلاوي ... يقترح ويقهقه 
وعمر الهلالي ..الضيف المبكر .. يعرض ابداعات من التنمية البشرية ويدخل الجميع دورة سريعة لتحرير الاخبار السريعة 
والسعيدي حبيب .. هذا الرجل الجدي الخفيف الظل ..يقترح ويعرض خدماته 
وضياء ..(ينكز) فوق روسنا ليلتقط صور جميلة ...تؤرشف الجلسة
وانا  بين كل هؤلاء اشعر بسعادة تغمرني وانا  اشاهد تلك الكوكبة المخلصة التي  جلست لمدة ساعتين من اجل ان تضع بصمات النجاح لمشروع سيخدم الجميع ممن جعل من الحاسوب منفذا لطرح همومه والامه ....


وفوق كل هذا وذاك ..
اشعر باشتياق لضيوف الديوانية .... عفوا لاحباب الديوانية


هناك تعليقان (2):

  1. لم أكن اعلم ان للقلب تقلبا بعد سكون ..فيتحرك في صدري مثل جنين ..
    نافورة الشوق بدأت توا تزفر دفق العاشقين ..
    رغم اني ابتعدت كثيرا عن زمني , عن زمن الاحبة , لكن تمائم طي الزمن آتت اكلها فتراقص الشيب في رأسي طربا , وعواطفي اتخذت مكان مخاضها ,فوضعت في جوانحي وليد صبرها .

    ردحذف
  2. اهلا وسهلا بكل الضيوف الاحبة لمدينتنا الحبيبة واولهم عمر الهلالي
    سلمتم ايها الاخوة

    ردحذف